جبل أحد

جبل أحد

أكثر زيارة 

 متاحف ـ مواقع أثرية / منذ سنتين مضت / شوهد 809 مرة

 

جبل أُحُد

(بضمّ الألف والحاء) هو جبل يطل على المدينة المنوّرة من الجهة الشمالية وكان يبعد عنها ثلاثة أميال ونصف قبل أن يصله العمران. يمتد الجبل كسلسلة من الشرق إلى الغرب ويميل نحو الشمال. شهد جبل أحد عدة أحداث بعد ظهور الإسلام وله مكانته الدينية.

جيولوجية الجبل وجغرافية المنطقة
أغلب صخور الجبل من الجرانيت الأحمر، وبعض الصخور تميل ألوانها إلى الأخضر الداكن والأسود، وبها عدة تجاويف تسمى “المهاريس” تقوم باحتجاز مياه الأمطار، وبه العديد من الكهوف والشقوق التي يتجاوز ارتفاع بعضها متراً ونصف وعمقها عشرة أمتار. كما يضم الجبل العديد من المعادن كالحديد في الصخور الخارجية والنحاس في الصخور الداخلية. يبلغ طول الجبل 7 كيلومترات وعرضه بين 2 و 3 كيلومتر وارتفاعه يصل إلى قرابة 350 متراً. يبعد الجبل 5 كيلومترات عن المسجد النبوي.يحد الجبل من الشمال طريق الجامعات (طريق غير المسلمين) ومن الجنوب الطريق الدائري الجنوبي ومن الشرق طريق المطار وجبل تيأب وجبل ثور في الشمال الغربي وجبل عينين في الجنوب الغربي والذي يعرف بجبل الرماة كما يمر من عند قاعدته وادي قناة والذي يتجاوزه من الغرب.

 

في عام 625، حشد القرشيون جيشًا جديدًا للثأر لهزيمة بدر وساروا لملاقاة المسلمين، فتواجهوا بالقرب من المدينة مقابل جبل أحد، حيث أمر النبي محمد عدد من الرماة بالتمركز لرمي جيش قريش بالسهام. كان النصر في بداية الأمر إلى جانب المسلمين، لكن سرعان ما انقلبت الآية وكرّ جيش قريش عليهم، بعد أن لجأوا إلى الخدعة والتفوا حول جبل الرماة وباغتوا المسلمين. وقد قتل في المعركة  كثير من المسلمين منهم عم النبي حمزة بن عبد المطلب.

بواسطة | 2017-12-18T22:43:50+03:00 نوفمبر 15th, 2017|0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.