عين زبيدة

عين زبيدة

 4- تراث ـ متاحف ـ مواقع أثرية / منذ 4 أسابيع مضت بواسطة ابو محمد / شوهد 14 مرة

تعد عين زبيدة التاريخية أهم وأقدم شبكة مائية في مكة المكرمة على مدى قرون؛ إذ ظلت تمد الحجاج والزوار والمعتمرين وأهل مكة المكرمة بالمياه لمدة تربو على ألف ومائتي عام.
ويخلط كثيرون بين عين زبيدة ودرب زبيدة على أنهما مشروع واحد، ولكن الحقيقة التاريخية تقول إنهما مشروعان منفصلان عن بعضهما، أمرت بإنشائهما «أم الأمين» زبيدة بنت أبي الفضل جعفر بن أبي جعفر المنصور العـباسي، زوجة الخليفة العباسي هارون الرشـيد، فدرب زبيدة هو عبارة عن برك تنتشر في مواضع معينة، وتمتد من بلاد العراق إلى مكة المكرمة، تخزن فيها مياه السيول لأطول مدة، ويستفيد المسافرون في تلك الدروب منها.
أما عين زبيدة فهي قناة من الماء شقت عام 164هـ، من وادي نعمان شرق مكة إلى مشعر عرفة لتسقي الحاج والمعتمر والمقيم، بعد أن لمست زبيدة ما يلاقيه الحجاج آنذاك من تعب وجهد، نتيجة شح المياه.
ويبلغ طول القناة 26 كيلومتراً، وتشتمل على جزأين، الأول منها غير ظاهر (تحت سطح الأرض) يبلغ طوله 16.35 كيلومتر، والآخر ظاهر فوق سطح الأرض يبلغ طوله 9.47 كيلومتر. وتشتمل العين- على طول امتدادها- على عدد من «الخرزات» التي تسمى كذلك بغرف التفتيش، يبلغ عددها 132 خرزة، وتبدأ العين عند الخرزة التي تحمل رقم 1 بوادي نعمان وتتجه صوب مكة المكرمة، لتظهر في عرفات حول جبل الرحمة في أول ظهور لها جنوب شرقي عرفة، ثم تتجه لتمر ببطن وادي عرنة ومنه إلى منطقة القطانية غرب وادي عرنة، ثم على السفوح الجنوبية والغربية لجبال المنطقة بين عرفات ومزدلفة، ثم تظهر القناة مرة أخرى في حي العزيزية بمكة المكرمة في أماكن عدة، والجزء الأخير منها بعد جسر الملك خالد، وبعد ذلك المكان أزيلت القنوات وبنيت عمارات مكانها. وتحتوي العين- إضافة إلى الخرزات والقنوات- على مبانٍ إدارية وخزانات لتجميع المياه وبرك، وغير ذلك.
وشهد مسار هذه العين التاريخية طوال السنوات الماضية الكثير من التعديات من خلال بناء المساكن والاستراحات العشوائية على طول مساره من وادي نعمان؛ الأمر الذي أخفى معالم العين التاريخية؛ ما دفع الجهات المختصة إلى المسارعة بالتدخل وإزالة تلك التعديات.
ويتذكر خالد الهُذَلِي (50 عاماً) أحد ساكني قرى وادي نعمان، غزارة المياه المتدفقة من هذه العين، وكيف أنها كانت تسقي المزارع والحقول التي تقع على مسارها، حيث كانت مزاراً سياحيا وريفياً لأهالي مكة والطائف، ولا سيما قرى الزيمة والوكف والمضيق.
وأضاف الهُذَلِي إن «منسوب مياه هذه العين بدأ في الانخفاض قبل نحو عشرين عاماً حتى جف ماؤها»، مرجحاً أن تكون ندرة الأمطار من أسباب ذلك، لتبقى هذه العين شاهداً تاريخياً على حضارة المسلمين على مدار التاريخ.
وأبان أنه عندما كان في مقتبل عمره شارك مع والده وأبناء عمومته في تنظيف العين؛ لأنهم كانوا تابعين لإدارة عين زبيدة الحكومية آنذاك، مشيراً إلى أنهم دخلوا إلى الخرزات (نقاط تجمع مياه على طول مساره)، وأخرجوا الصخور والأشجار العالقة التي تتسبب في منع جريان المياه.
ولَم يخفِ الهُذَلِي تذمره من عمليات التعديات التي تقع في عين زبيدة وتكرارها رغم جهود الجهات المختصة في مكافحتها، مطالباً أن تكون العقوبات بحجم هذه التعديات؛ كي يتم القضاء عليها.
وبلغ عدد عقارات أوقاف عين زبيدة 35 عقاراً (32 مؤجرة + 3 خالية) في مكة المكرمة، و20 عقاراً (3 مؤجرة + 17 خالية وجارٍ استكمال صكوكها) في الطائف، بينما بلغ إيرادها السنوي عام 2016 من أوقاف عين زبيدة 13.183.790 مليون ريال، منها 3.844.290 مليون ريالاً (أسهم شركة مكة)، كما بلغ الإيراد السنوي لأوقاف الطائف 935.500 ريال، وتم إنجاز 4 مشروعات سكنية في مكة المكرمة و5 مشروعات في الطائف.

بواسطة | 2018-09-27T09:06:22+00:00 سبتمبر 27th, 2018|0 تعليقات

أترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.