قصر شبرًا التاريخي بالطائف

قصر شبرًا التاريخي بالطائف

أكثر زيارة 

 متاحف ـ مواقع أثرية / منذ سنة واحدة مضت بواسطة أبو ثامر / شوهد 121 مرة

قصر شبرا التاريخي بالطائف

هو أحد القصور التاريخيه في مدينة الطائف و أحد المعالم الأثريه البارزه بها و الذي يعد تحفه معماريه إسلاميه رومانيه ، بدأ إنشائه في عام  1323 هجريا /1905 ميلاديا على يد عبد الله بن عون باشا ، وإستغرق إنشاءه عامان .

تاريخ القصر :
في عام 1997 قامت الدوله بأعمال ترميم فيه و تم تحويله إلى متحف للآثار ، و ينقسم العرض المتحفي بالقصر إلى 3 قاعات كل قاعه تختص ب : الأولى : عصر ما قبل الإسلام ، الثانيه : ملامح العصر الإسلامي ، الثالثه :قصة توحيد السعوديه على يد الملك عبد العزيز آل سعود ، و يحتوي المتحف بداخله على الشواهد الأثريه لمختلف المراحل الحضاريه .  جاء للقصر وحيد الدين محمد السادس أخر سلاطين الدوله العثمانيه قديما ، و بعد ذلك ولد فيه كل من الأميرين طلال  بن عبد العزيز و نواف بن عبد العزيز ،

تصميم القصر :
يعد القصر تحفه معماريه إسلاميه رومانيه ، يغلب على سطحه الطابع الروماني ، و هو محاط بالأشجار من الخارج ، و حجراته و أسقفه مزينين بنقوش خشبيه ،  و هو يتكون من 4 طوابق و ملاحق خارجيه و حدائق و به 150 غرفه و له عدة مداخل  ، و نوافذ القصر و أبوابه مصنوعين من الخشب ، و المواد التي إستخدمت في بناءه كان بعضها من خارج الجزيره العربيه مثل الأخشاب كانت من سنغافوره ، و الرخام من تركيا و إيطاليا ، بينما كانت الأحجار من شبه الجزيره العربيه .
يتكون القصر من أربع طوابق و هناك سلم كبير يسمى (السلمليك) أمام مدخل القصر المؤدي إلى البهو يبدأ من دور تحت الأرض فوقه أربع أدوار متماثله على شكل جناحين شمالي و جنوبي ، يتوسطهما بهو رئيسي واسع ، تتوزع حولها لغرف و الفراغات بنفس التصميم في الأربع أدوار ، و يمكن الصعود إلى الدور الأول عن طريق سلم واسع يتحول إلى مسارين في قسمه الثاني ، بينما يمكن الوصول إلى الأدوار الأخرى عن طريق سلميين جانبيين يبدأن بمدخلين مطلين على الفناء ، و يتوسطهما المدخل الرئيسي المطل على الشارع ، و يوجد في القصر في الدور الثاني حمام تركي كبير ، و في الدور الأرضي يوجد أخر مماثل له في التصميم و لكنه أصغر .

الشخصيات التي عاشت في القصر:
كان الملك عبد العزيز آل سعود و الملك فيصل يتخذانه مكانا لهم في العطله الصيفيه ، ففي البدايه كان يسكنه الملك عبد العزيز آل سعود و كان يدير شئون البلاد من خلاله في وقت عطلته الصيفيه بالطائف ، و أصبح بعد ذلك مكتبا للملك فيصل تلاه سلطان بن عبد العزيز وزير الدفاع ، و لكن بعد ذلك أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتحويله ليكون متحفا للتراث العربي و الإسلامي و ذلك تحت إشراف وزارة المعارف السعوديه ، و بالفعل جاء المتحف معبرا عن جميع المراحل التاريخيه و السياسيه التي شهدها .

محتويات المتحف :
يتكون المتحف من :ألواح صخريه عليها كتابات عربيه بأنواع الخط العربي على مر العصور ،أنواع و أحجام مختلفه لأحجار الرحى ،سيوف و دروع و رماح و خناجر و بنادق و مسدسات قديمه ،أحجار كريمه وحلي و أختام قديمه ، مسكوكات فضيه و ذهبيه أثريه ، أدوات منزليه و مصابيح حجريه و فخاريه و زجاجيه من عصر ما قبل الإسلام ، جهاز قديم لتقطير ماء الورد و عطر ماء الورد و هو ماتشتهر بهالطائف منذ القدم ، أقفال حديديه و عملات قديمه ، أدوات زراعيه  و عربة جر صخور قديمه .

نشاط المتحف :
لأن المتحف تحفه معماريه من الداخل و الخارج ، فهو يضم دائما عدد كبير من الزوار و السياح و تقام فيه فاعليات إجتماعيه و سياحيه و أنشطه و برامج و معارض عديده ، و لهذا فقد وفرت الهيئه العامه للسياحه و الآثار مركز معلومات سياحيه بالمتحف لخدمة الزوار و تعريفهم بالمعروضات ، و ذلك في إطار إهتمام الهيئه بتشجيع زيارة المتاحف المحليه و الأماكن الآثريه للتعرف على اللآثار  و الحضاره والتاريخ القديم .

بواسطة | 2018-12-05T05:20:43+00:00 ديسمبر 1st, 2017|0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.