متحف الغاط

متحف الغاط

أكثر زيارة 

 متاحف ـ مواقع أثرية / منذ سنتين مضت / شوهد 242 مرة

متحف الغاط

أصبح متحف الغاط أحد أبرز المقاصد السياحية لسكان الغاط والمحافظات المجاورة وسكان العاصمة الرياض، ويحظى متحف الغاط وهو أحد معالم البلدة التراثية في الغاط بإقبال من الزوار بعد افتتاحه مطلع هذا العام خاصة وأنه يحوي عددا من القاعات والقطع التي تحكي تاريخ المنطقة.

افتتحه صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار.

وقام بجولة على المتحف، الذي كان مقراً لإمارة الغاط، وقدّمه ملاكه (ورثة الأمير ناصر بن عبدالله السديري) إلى الهيئة للاستفادة منه كمتحف لمحافظة الغاط.

وعبر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان في تصريح صحفي عقب الجولة عن سروره بإنجاز هذا المشروع التضامني الذي يجسد الشراكة بين الهيئة ومحافظة الغاط, مشيدا سموه بمبادرات المجتمع المحلي في محافظة الغاط في دعم جهود ومشاريع الهيئة في مجالات التراث الوطني والمتاحف, وتضامنهم في تنفيذ مشاريع البلدة التراثية وشراكتهم المميزة مع الهيئة في تأهيلها.

وقال: “هذا البيت احتضن تاريخ الغاط والآن يتحول إلى متحف ضمن منظومة متاحف غنية بالتراث, وأنا اعتز بمنسوبي الهيئة العامة للسياحة والآثار ومسؤولي الآثار على مجهودهم خلال الشهر الماضي لإنجاز هذا المتحف.

 

يشار إلى أن متحف الغاط يضم 50 غرفة، ويتكون من جزأين، أحدهما قديم والآخر أنشئ في العام 1386هـ، ويصور المتحف الحياة الاجتماعية وتاريخ المحافظة عبر جميع العصور، وتراثها الشعبي، ومساهمة سكانها ورجالها في بناء الدولة السعودية.

وتحكي قاعات المتحف تاريخ محافظة الغاط عبر العصور، بداية من فترة ما قبل التاريخ، ثم فترة ما قبل الإسلام، فالفترة الإسلامية ثم التاريخ الحديث، ويحتوي على أماكن مخصصة لإدارة المتحف، وقاعات للاستقبال، ومسرح للعرض المرئي، علاوة على متجر للمتحف، وفرش القهوة، وهي المجلس القديم في القصر بنفيس طريقته السابقة.

ويأتي تأهيل المبنى وتحويله إلى متحف في إطار برنامج تأهيل القصور التاريخية للدولة لتحويلها إلى مواقع مفتوحة ومراكز حضارية وثقافية تبرز تاريخ الدولة السعودية لتصبح هذه القصور والمقار متاحف لعرض صور ومقتنيات ووثائق مراحل تأسيس البلاد في كل منطقة والاستفادة من المباني في عرض تاريخ المدينة الواقعة بها والتعريف بموروثها الثقافي.

كما يأتي تأهيل المبنى وتحويله إلى متحف في إطار الشراكة بين الأهالي والهيئة العامة للسياحة والآثار في الحفاظ على المواقع التراثية.

بواسطة | 2017-12-18T21:53:34+03:00 ديسمبر 11th, 2017|0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.