مسجد العنبرية – المدينة المنورة

مسجد العنبرية - المدينة المنورة

أكثر زيارة 

 المساجد - الجوامع / منذ 10 أشهر مضت / شوهد 179 مرة

مسجد العنبرية في المدينة المنورة

عند زيارة و مشاهدة مسجد العنبرية  تستشعر تراث عشرات السنين بتحفة معمارية و نموذج معماري مبهر و متميز ، و قد تم إنشاء هذا المسجد على التراث العمراني التقليدي و يعد من المساجد المتوسطة في الحجم ، و قد تم بناء وتأسيس المسجد في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني و كان ذلك في عام 1326 هجريا الموافق 1908 ميلاديا ، و ذلك ليصبح جزء من مشروع محطة المدينة المنورة وهي اخر محطات سكة حديد الحجاز ( والذي يقوم بالربط بين المدينة المنورة ودمشق ) و قد تم بنائها في منطقة العنبرية بالمدينة المنورة  و من هنا جاء تسمية المسجد والمحطة بأسم المنطقة.

بناء المسجد:
بني المسجد على الطراز العثماني التقليدي ، فتجد سقيفة للمدخل تعتمد على أعمدة لها تيجان ذات مقرنصات وعقود مدببة  تقوم بحمل قباب على شكل نصف كروية صغيرة ، و حول السقيفة منارتان أسطوانيتان ، و تشتمل كل منارة على شرفة مؤذن واحدة و أعلى تلك الشرفة مخروط مصفح بالرصاص .

حين تذهب إلى بيت الصلاة تجده يأخذ شكل المربع و تصل مساحته مائة متر مربع و تم تغطيته بقبة واحدة كبيرة ، هذه القبة تم زخرفتها من الداخل بزخارف نباتية ملونة على الطراز العثماني أيضا ، وهذا هو ما كان منتشر وشائع في تلك المرحلة حيث تأثر الطراز العثماني و قتها بكل من ( الأنماط الزخرفية و الأوروبية و بشكل خاص الباروك والروكوكو) .

الجدير بالذكر هنا أن المسجد لا يحتوي على منبر حيث لا يؤدى فيه صلاة الجمعة.

استخدمت المواد المحلية في بناء المسجد لذا نجد المسجد من الخارج باللون الأسود و لعل السبب في ذلك هو بنائه بواسطة حجر البازلت البركاني المعدني الذي يشتهر في المدينة  المنورة بأسم الحجر الحراوي وهو يعتبر من أكثر الحجارة صلابة و قد تم أستعمال هذا الحجر من قبل في بناء الجزء المجيدي من الحرم النبوي الشريف أما من الداخل فقد تم طلاء المسجد باللون الأبيض

لا يزال المسجد على حاله منذ بنائه بمعنى أنه لم يحدث به أي تعديات أو تصدعات .

أعمدة المسجد أسطوانية الشكل و لم يتم أستخدام الحديد أو الخشب في بناء المسجد .

يشتمل المسجد على محراب مزين بالمقرنصات الحجرية .

بواسطة | 2019-01-30T22:38:03+03:00 يناير 30th, 2019|0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.