منتزة البيضاء البري المدينة المنورة

منتزة البيضاء البري المدينة المنورة

 حدائق ـ منتزهات / منذ أسبوعين مضت بواسطة Al-Hamoud / شوهد 7 مرة

منتزة البيضاء البري المدينة المنورة

تبعد منطقة «البيضاء» عن المدينة المنورة بنحو 30 كيلو متراً في الاتجاه الشمالي الغربي، وتبلغ مساحتها نحو 16 ألف متر، إذ تقع بعد «الغابة»، والغابة هي موضع من عوالي المدينة تقع إلى الشمال منها، وتسمى بـ«الخليل» حالياً، وهو المكان الذي تروي المصادر أن الزبير بن العوام اشتراه واستصلح قسماً منه، وأنشأ فيه بركة كبيرة تتجمع فيها المياه تعرف باسم «البركة» أو «بركة الزبير»، كما ذكر المؤرخ عبدالقدوس الأنصاري، في كتابه «آثار المدينة». كما أشارت دراسة أعدها أستاذ الجغرافيا الطبيعية المساعد في كلية المعلمين بالمدينة المنورة الدكتور حامد موسى الخطيب، إلى أن منطقة «البيضاء» قد تكون بحيرة داخلية قديمة، عمل على تفريغ مياهها في ما بعد في وادي الحمض، لينقلها إلى البحر الأحمر، ورجح أن تكون المنطقة إبان عصور مطيرة قديمة، كما هو الحال في عصر «البلايستوسين»، إذ أن المناخ الحـالي للمنطقة لا يفسر وجود هذا الخزان الجوفي وقد يكون هناك دليل مورفولوجي واضح فيها، إذ توجد بها مخلفات مسطح مائي هناك، وهي عبارة عن طبقات رسوبية، متفاوتة السُّمك، ولم تتحول حتى تاريخه إلى طبقات صخرية، وقد جرى وادي الحمض بعد أن أحدث فجاً في الحواجز الجبلية، فرغت من خلاله مياه تلك البحيرة، ما يدل على خلوها من السكان مرحلة طويلة من الزمان. كما أن اسم المنطقة يدل على لونها، فالمنطقة مكسوة بالبياض حتى الجبال المحيطة بها بيضاء اللون تتصف بخشونة الأرض واقتحام الصخور فيها وتتباين على وجهتها أغوار الفلاة وأنجادها. وتعد منطقة البيضاء سهلاً صغيراً يتكون من شعيب «الحنواء»، وشعيب «مبرك»، ويمتاز موقعها بإحاطة الجبال به من ثلاثة جهات، هي : الشرق، والشمال، وجزء من الجهة الغربية، حيث يتحد مع شعيب «دودان» وشعيب «الحفيرة»، وتمثل هذه الجبال حواجز طبيعية لحمايته، ووسيلة جذب لهواه تسلق قمم الجبال. “

بواسطة | 2018-11-26T05:37:13+00:00 نوفمبر 26th, 2018|0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.