وادي سمنة

وادي سمنة

أكثر زيارة 

 شواطئ ـ كورنيشات ـ سدود ـ أودية / منذ سنتين مضت / شوهد 700 مرة

وادي سمنة في أملج 
رغم شهرة أملج كمدينة سحالية تمتاز بالشواطئ الخلابة والجزر ذات الرمال البيضاء إلا أن بادية أملج لا تقل جمالاً عن شواطئها حيث تمتز الكثبان الرملية العالية مع الأودية المزروعة وعلى مسافة قريبة للراغبين في إستكشافها من مدينة أملج.

العديد من تلك الأودية حول المدينة مثل وادي مرخ وحائل والبديع والمخمص وسمنة توفر المياه الجوفية والآبار التي تروي المزارع المنتشرة والمشتهرة بزراعة النخيل وفاكهة المانجو والتي يتم حصادها في شهري  يوليو وأغسطس بعض نضوجها٠

أحد أجمل تلك المواقع وأقربها مسافة هي مزارع وادي سمنة والتي سنحت لنا فرصة زيارتها برفقة مروان المرواني أحد أشهر مصوري أملج الفوتوغرافيين٠

تقع تلك المزارع مسافة ١٤ كيلومتر من منتصف أملج وبإتجاه  الشمال الشرقي من المدينة حيث تمتد المزارع الكثيفة على مسافة  كيلومترين  وتحيط بها الكثبان الرملية الضخمة بإرتفاع شاهق خاصة من جنوبها.

فرصة تسلق تلك الكثبان بإرتفاع عشرين متراً والوقوف على قمتها ومشاهدة تلك المزارع مع زرقة البحر في الإفق بإتجاه الغرب كلها تجعل من تلك الرحلة القصيرة إلى وادي سمنة تجربة تستحق إدراجها ضمن جدول زيارتك لأملج٠

الطريق للموقع  مسفلت في مجمله إلا أن الكيلومتر الأخير من الطريق يتحول إلى طريق ترابية تخترقها بعض كثبان الرمال مما يتطلب تجاوزها قيادة متمكنة في الرمال أو عربة مجهزة بالدفع الرباعي٠

الطريق لمزارع وادي سمنة وكثبانها الرملية من منتصف أملج  يمر عبر طريق الملك فيصل والذي يتجه شمالاً متجاوزاً مستشفى أملج العام ومن ثم الإنعطاف شرقاً على طريق العيص  لتظهر طريق أخرى على يسارك بإتجاه الشمال خلف مسجد عمر بن الخطاب مباشرة٠

يتطلب سلوك تلك الطريق الإستدارة من جديد والعودة لها ومن ثم تتجه الطريق مباشرة بإتجاه الشمال الشرقي وبطول ثماني كيلومترات مسفلته٠

تتحول الطريق إلى طريق ترابية و على مسافة كيلومتر واحد تنقسم الطريق إلى شمالية وشرقية وبملازمة الطريق الشرقية  تتعرج الطريق بطول كيلومتر ونصف وتظهر الكثبان الرملية على يسارك بإتجاه الشمال ومن خلفها تقع مزارع وادي سمنة على سفحها٠

بواسطة | 2018-01-18T13:48:38+03:00 يناير 18th, 2018|0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.