متحف الفلوة والجوهرة

متحف الفلوة والجوهرة

أكثر زيارة 

 متاحف ـ مواقع أثرية / منذ شهرين مضت بواسطة Al-Hamoud / شوهد 53 مرة

«متحف الفلوة والجوهرة»

يضم المتحف حوالي 500 ألف قطعة، متّخذاً من مدينة الدمام (شرق السعودية) مقراً له.

تبلغ مساحته 5 آلاف متر مربع، يضم المتحف اليوم نحو نصف مليون قطعة، «90% منها من السعودية وتعكس التراث السعودي، و10% قطع من الخارج ».

وتبدو السيارات الكلاسيكية الأكثر بروزاً في المتحف، من بينها سيارة للملك سعود (رحمه الله).

 

داخل المتحف، توجود صالة ضخمة خاصة بأواني صنع القهوة العربية، تضم في جنباتها مئات من الدِّلال القديمة، ما بين الدِّلال الشامية والبغدادية ودلال صنعها يهود العراق عام 1700، ومن أقدمها هي الدلال الشطراوية (نسبة إلى شطرة المدينة العراقية) التي توصف بالنادرة.

ويضم المتحف في طابقه الثاني صالة كاملة خاصة بالملوك السعوديين المتوفين، من عهد الملك عبد العزيز إلى الملك عبد الله، تضم بعض مقتنياتهم، مثل أواني السفرة والساعات والتلفونات والصور وبعض قطع الأثاث. تم توثيق هذه العصور بشكل فاخر يعكس عراقة وأصالة كل مرحلة على حدة.

ويأتي كذلك القسم الإسلامي بالمتحف، إذ يضم قطعاً نادرة من كسوات الكعبة المشرفة وبعض المصاحف القديمة وقطعاً تحاكي مقتنيات الرسول محمد «عليه الصلاة والسلام»، وستار قبر الرسول وأواني على الطراز الإسلامي، «حيث ان أقدم مصحف في المتحف عمره يتجاوز 550 سنة».

وفي المتحف مساحة كبيرة تحاكي السوق الشعبية السعودية القديمة، في هيئة دكاكين متقاربة تضمّ أبرز الحرف: الحلاق، والمعلم، والطبيب، والصائغ، ودكان أدوات الطحن، والمطبخ القديم، ودكان بيع أواني الغضار، التي يقول الغنيم إنّها مثلت طفرة حضارية للسعوديين في الستينات. إلى جانب دكان شبيه بالبقالة القديمة، وركن لتوثيق مراحل صدور المشروبات الغازية، ودكاكين السمان واللبان والجزار والخباز والإسكافي وغيرها.

سبب تسميته المتحف «الفلوة والجوهرة» يقول مالكة: «الفلوة هي المهرة الصغيرة، فجاءت ككناية عن المواصلات، لكون المتحف يضم عدداً من السيارات، والجوهرة ترمز إلى القطع الثمينة من الأنتيك والتراث». مشيراً إلى أنّ ابنتيه تحملان هذين الاسمين «الفلوة والجوهرة».

ويُبدي مالكة اعتزازه بلهفة الزوار الأجانب أثناء التجول في المتحف، قائلاً: «بمجرد دخول الزائر الأجنبي ألمس هذه اللهفة الكبيرة منه والرغبة النهمة في التعرف على تراثنا وماضينا، وبالنسبة إلى الزائرين السعوديين فهم يشعرون بالحنين ويسترجعون ذكريات الماضي خلال تجولهم في المتحف».

متحف جميل جدا يستحق الزيارة

بواسطة | 2018-10-12T02:19:46+00:00 أكتوبر 12th, 2018|0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.